​​​​

تشهد المملكة العربية السعودية نهضة تنموية شاملة في كافة المجالات وعلى مختلف الصعد ويعد التعليم بقطاعيه العام والجامعي من الدعائم المؤثرة في المسيرة التنموية لأي بلد.    

كما أدرك العاملون في التعليم في المملكة العربية السعودية التغيرات المطردة التي يواجهها التعليم من التخصيص والتمويل والمنافسة الأجنبية وتغير متطلبات سوق العمل، ولمسوا أهمية الاستعداد لذلك بالتخطيط للمستقبل والتعامل مع تلك المتغيرات بخطط مدروسة للتوسع والتقويم الذاتي وتبني برامج واستحداث مؤسسات تصب معظم أنشطتها في مواجهة التحديات العالمية والمحلية.

 

الأهداف :

  1. ​​​​بناء شخصية الطالب الإسلامية والوطنية والفكرية معرفيًّا ومهاريًّا وقيميًا.
  2. توفير فرص القبول للطلبة للالتحاق بمراحل التعليم.
  3. تطوير معايير اختيار المعلم وتأهيله، وتنمية كفاياته التعليمية وتحفيزه.
  4. رفع الجودة والارتقاء بالمستوى النوعي للتعليم.
  5. التوسع في إنشاء المباني والمرافق التعليمية وصيانتها.
  6. إنتاج البحث العلمي والمعرفة ونشرهما وتوظيفهما, والتوسع في برامج الدراسات العليا.
  7. التوسع في التعليم الأهلي لتحقيق أهداف التنمية.
  8. رفع مستوى مخرجات التعليم بما يحقق المواءمة مع متطلبات التنمية، واحتياجات المجتمع.
  9. تطوير البيئة التنظيمية وتفعيل الحوكمة.
  10. الابتعاث الخارجي للمتميزين للوفاء باحتياجات التنمية ونقل المعرفة.
  11. التوظيف الأمثل لتقنية المعلومات والاتصالات.
  12. تنويع مصادر تمويل التعليم والاستثمار فيه.
  13. تعزيز الشراكات المحلية والدولية.